اسم الجلالة (الرشيد) جل جلاله

الله إلهي
قطفنا لكم مختصر مفيد في معنى اسم الجلالة الرشيد و الوصف و الشرح لا يفي مهما بلغ حق المعاني في أسماء الله عزوجل و صفاته

الرشد هو الصلاح والإستقامة, وهو خلاف الغى والضلالة،

والرشيد كما يذكر الرازى على وجهين:
أولهما أن الراشد الذى له الرشد ويرجع حاصله الى أنه حكيم ليس فى أفعاله عبث ولا باطل،

وثانيهما إرشاد الله يرجع الى هدايته، والله سبحانه الرشيد المتصف بكمال الكمال عظيم الحكمة بالغ الرشاد وهو الذى يرشد الخلق ويهديهم الى ما فيه صلاحهم ورشادهم فى الدنيا وفى الآخرة، لا يوجد سهو فى تدبيره ولا تقديره،

وفى سورة الكهف (من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل الله فلن تجد له وليا مرشدا)،

وينبغى للإنسان مع ربه الرشيد أن يحسن التوكل على ربه حتى يرشده، ويفوض أمره بالكلية اليه وأن يستجير به في كل شغل ويستجير به فى كل خطب،

و كما أخبر الله عن سيدنا موسى
سورة القصص – الجزء 20 – الآية22 – الصفحة 388
وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَىٰ رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ

وهكذا ينبغى للعبد إذا أصبح أن يتوكل على ربه وينتظر ما يرد على قلبه من الإشارة فيقضى أشغاله ويكفيه جميع أموره.

و لله الأسماء الحسنى فإدعوه بها

***************
الله إلهي و لا إله إلا الله
***************

فرحت أنا بالواحد الصمد

الله إلهي
.
الناس كلهم للعيد قد فرحوا
وقد فرحت أنا بالواحد الصمد

الناس كلهم للعيد قد صبغوا
وقد صبغت ثياب الذل والكمد

الناس كلهم للعيد قد غسلوا
وقد غسلت أنا بالدمع للكبد

*************
الله إلهي و لا إله إلا الله
*************

ان كنت الغريق

الله إلهي

 

الهي ان كنت الغريق وعاصيا
فعفوك يا ذا الجود والسعة الرحب

بشدّة فقري باضطراري بحاجتي
اليك الهي حين يشتد بي الكرب

بما بي من ضعف وعجز وفاقة
بما ضمّنت من وسع رحمتك الكتب

صلاة وتسليم وروح ورواحة
على الصادق المصدوق ما انفلق الحب

 

*****************
الله إلهي و لا إله إلا الله
****************

لبيّك عبدي

الله إلهي

 

لبيّك عبدي وأنتفي منفي
وكل ما قلت قد قبلناه

صوتك تشتاقه ملائكتي
وحسبك الصوت قد سمعناه

ان هبت الريح من جوانبه
خرّ صريعا لما تغشاه

ذاك عبدي يجول في حجبي
وذنبك اليوم قد غفرناه

 

***************
الله إلهي و لا إله إلا الله
***************

يا خالق الخلق

الله إلهي

 

يا خالق الخلق يا رب العباد و من
قد قال في محكم التنزيل أدعوني

إني دعوتك مضطراً فخذ بيدي
يا جاعل الأمر بين الكاف و النون

نجيت أيوبَ من بلواه حين دعا
بصبر أيوب يا ذا اللطف نجيني

و اطلق سراحي و إمنن بالخلاص كما
نجيت من ظلمات البحر ذا النون

 

***************
الله إلهي و لا إله إلا الله
***************

بسم الله

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين حمدا يليق بجلاله و عظيم سلطانه
حمدا كما أثني هو على نفسه في التوراة و الانجيل و القرآن
حمدا عدد ما خلق و ما فلق و عدد من سبق و من لحق
حمدا الى يوم الدين و مكتوبا على الجبين
حمدا لا يقف و لا يستكين
و الصلاة و السلام على خاتم الآنبياء و المرسلين
و سيد الخلق في العالمين
سيدنا و شفيعنا محمد بن عبدالله الصادق الأمين

إن هذه الصفحة مضمونها هو نشر المدح في الاله عزوجل
من شعر و غير ذلك من جميل القول و بديع الكلام
و تهاليل و مناجات و أدعية
و تقرب الى الله عزوجل

فخذ ما يفيد و اترك عنك ما يحيد

و الله أعلم و ألطف
صاحب الصفحة
————–